عاجل

تقرير للأمن الوطنى يرصد تحالف بين “حزب النور” و”الجماعة الإسلامية” لمنع الأقباط من التصويت

كشفت مصادر أمنية أن قطاع الأمن الوطنى رفع تقريرًا أمنيًا حول نسب المشاركة المتوقعة في الانتخابات البرلمانية المقبلة، موضحة أن التقرير رصد مخططا مشتركا بين تنظيم الإخوان وحزب النور بقيادة يونس مخيون وياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، لسيطرة التيار الإسلامى على البرلمان، من خلال الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات، عن طريق نشر الشائعات حول البرلمان المقبل واتهام المرشحين بالفساد والانتماء للحزب الوطنى.

وأكدت المصادر، أن عناصر الإخوان يسعون لشحن الرأى العام ضد البرلمان باستغلال شعبية الرئيس عبدالفتاح السيسى، من خلال أحاديث عن سيطرة البرلمان على الحكم وتشكيل الحكومة، وتهميش دور الرئيس. وذكر التقرير أن عناصر من الجماعة وحزب النور يتحدثون في المساجد والمواصلات العامة والمؤسسات الحكومية ويطلقون دعوات للمقاطعة، بهدف حصول حزب النور على أغلبية البرلمان.

وأوضحت المصادر أن الأمل الوحيد المتبقى لتنظيم الإخوان هو السيطرة على البرلمان وفرض شراكة في الحكم، ولذلك أصدر التنظيم تعليمات لأعضائه بالتصويت الكامل لصالح مرشحى التيار الدينى وعدم إعلان موقف سياسي، على أن تكون المشاركة فردية مع عدم إظهار الانتماء الشكلى لجماعة الإخوان سواء بالشكل الظاهرى أو السلوكى.

ولفتت المصادر إلى أن حزب النور ينشر فكرة مقاطعة الانتخابات بكثافة في محافظات مطروح، وسيناء، وكفر الشيخ وبعض محافظات الدلتا والصعيد، كما ينشر شائعات حول تنفيذ الجماعات الإرهابية بعض العمليات في محافظات المنيا والفيوم وبنى سويف، بهدف ضمان مقاطعة ناخبى تلك المحافظات، واستغلال الكثافة والانتشار العددى لعناصر الإخوان والسلفيين في الفوز بدوائر تلك المحافظات.

ورصد التقرير تحالف تم بين النور والجماعة الإسلامية في الصعيد بقيادة أسامة حافظ، على أن يكون الدور المنوط بالجماعة الإسلامية منع تصويت الأقباط في الانتخابات، حتى إذا استدعى الأمر استخدام السلاح بهدف الإرهاب.eeeeeeeeeeeee

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *