نواب وبرلمان

عبد الرحيم على : في العيد ال٤٦ للنصر حجم الخطر زاد ومصر امانة في اعناقنا جميعا

قال الدكتور عبدالرحيم علي، عضو مجلس النواب عن دائرة الدقي والعجوزة إن الأعداء يؤكدون أن ما فعله المصريون في 30 يونيو جولة والمعركة طويلة، وهو ما لا يدركه البعض فيشكو من فاتورة الإصلاح التي تنتهجها القيادة السياسية، والشكوى مقبولة لكن أن يؤجج العدو تلك الشكاوى وينفث في أذن البعض ليعيد مشهد الفوضى فهذا أمر يرفضه كل مصري مخلص. وأضاف، خلال لقائه بأهالي الدقي والعجوزة، “كل اللي بيتبني ملك للشعب المصري، كل الاكتشافات ملك للشعب المصري.. وما يقال باطل وعار تماما من الصحة”. وأكد “علي”، أن دولة تواجه الإرهاب وتبني مدنا جديدة وشبكة بنية تحتية ولا بد أن تمر بظروف صعبة، وعلينا جميعا تحملها، لأننا نبني لأجيال قادمة. وشدد على ضرورة المناقشة والحوار والتوضيح قائلا “لو كان هناك رب أسرة يبني بيتا جديدا ستتحمله الأسرة كاملة حتى يتم البناء”، مؤكدا أن ما يتم لصالح المستقبل، لكن هل هناك منطق يقول إن نهاجم رب الأسرة وهو يدير الأمر ليهيئ مستقبل أفضل لهذه الأسرة؟. وأضاف علي أن معركة الوعي مسئولية الجميع ولابد أن يفهم الناس المعادلات البسيطة التي نعيشها يوميا على مستوى أسرنا، فلو أن أبا أطعم أولاده ولم يبني لهم للمستقبل لن يترحم عليه أبناؤه فيما بعد. وتابع أن المجتمع المدني سقط سقوطا مدويا في الأزمة الماضية والآن الدولة تعيد النظر في كل شيء، فالبلد أمانة في أعناق الجميع وهناك من يدافع عنها بالدم والروح فكيف نبخل نحن عليها بالكلمة، كيف نصدق شائعات ونروج لها ونشترك في إهانة وطننا الغالي بجهالة وأعلن اهالى دائرة الدقى والعجوزة بمحافظة الجيزة تأييدهم التام للدولة المصرية والوقوف صفا واحدا خلف الرئيس عبد الفتاح السيسى والقوات المسلحة المصرية الباسلة والشرطة الوطنية لمواجهة جميع التحديات والمخاطر والمؤامرات التى تواجه مصر داخليا وخارجيا وفى مقدمتها ظاهرة الارهاب الاسود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *