أخبار عالميةالمراه والجمال

“لمياء حجى بشار” إيزيدية عراقية أبكت ضيوف حفل افتتاح “منتدى شباب العالم”.. كشفت جرائم “داعش” الوحشية بالعراق.. تؤكد: انفجار لغم تسبب فى تشويه وجهى وفقدان عينى.. ومصر منبع الوسطية ونناشدكم رفع الظلم عنا

ارتكب تنظيم داعش الإرهابى، أبشع أنواع الجرائم ضد الإنسانية، فى الأراضى العراقية، وذلك بالتفنن فى النيل من آدمية العراقيين، والتنكيل بهم بشتى الطرق، ولاسيما أبناء الطائفة الأيزيدية الذين تم استهدافهم بشكل كبير.

لمياء حجى بشار (1)

تحدثت لمياء حجى بشار خلال منتدى شباب العالم المنعقد فى مدينة شرم الشيخ، وتفاعل معها العديد من الحضور الذين تأثروا كثيرا برواية الفتاة العراقية التى تعرضت لأبشع جرائم التعذيب والاغتصاب على يد تنظيم داعش الإرهابى.

«لمياء حجى بشار» فتاة عراقية من الطائفة الإيزيدية، فقدت عينيها الاثنتين، واحترق جسدها جراء انفجار لغم خلال هروبها من عناصر تنظيم داعش الإرهابى فى الموصل، الفتاة ذات الـ19 عاما تنحدر من قرية كوجو التابعة لمنطقة سنجار التى تعرض رجالها للإبادة الجماعية ولا تزال عظامهم فى مقابر جماعية، تحت سيطرة التنظيم الإرهابى، الذى قام بسبى جميع نساء وأطفال القرية، وقد سلم البرلمان الأوروبى الفتاة الإيزيدية لمياء حجى بشار، ونادية مراد، جائزة ساخاروف فى مدينة ستراسبورج بفرنسا، منتصف ديسمبر الماضى.

لمياء حجى بشار (5)

واستولى تنظيم «داعش» على قرية كوجو فى الثالث من أغسطس عام 2014، واحتجز أهلها لمدة أسبوعين، أعقبها إعدامات جماعية بحق رجال القرية، ومن بينهم والد وأقارب الفتاة الإيزيدية لمياء حجى، وتم إعدام كبار السن وسبى الفتيات الصغيرات لاغتصابهن من قبل التنظيم المتطرف، وبيعهم فى أسواق النخاسة الداعشية.

وكشفت الفتاة الإيزيدية، عما شاهدته عندما نقلها التنظيم المتطرف إلى منطقة حدودية بين سوريا والعراق، مؤكدة أنها شاهدت الذل بجميع أنواعه، وذلك من خلال بيع الأطفال فى أسواق النخاسة واستغلالهم جنسيًا، وإجبارها خلال تلك الفترة على العمل فى تصنيع القنابل التفجيرية، موضحة أنها اغتصبت من 40 إرهابيًا بشكل متعاقب إلا أنها لم تستسلم للتنظيم المتطرف أبدًا.

لمياء حجى بشار (4)

ووصفت الفتاة الإيزيدية عناصر تنظيم داعش الإرهابى قائلة: «هؤلاء الرجال أكثر من وحوش.. لكنى بقيت قوية لأننى كنت أرغب فى تحدى الحياة التى فرضوها على».

واستولى تنظيم «داعش» على قرية كوجو فى الثالث من أغسطس عام 2014، واحتجز أهلها لمدة أسبوعين، أعقبها إعدامات جماعية بحق رجال القرية، ومن بينهم والد وأقارب الفتاة الإيزيدية لمياء حجى، وتم إعدام كبار السن وسبى الفتيات الصغيرات لاغتصابهن من قبل التنظيم المتطرف، وبيعهم فى أسواق النخاسة الداعشية.

لمياء حجى بشار (3)

«فى البداية، سمعت صوت الرصاص يقضى على حياة والدى وإخوتى بعد ذلك تم اختطافى وبيعى فى سوق النخاسة».. بتلك الكلمات وصفت الفتاة الإيزيدية الجرائم التى ارتكبها التنظيم المتطرف بحق أسرتها، إضافة لتعرضها للضرب والاغتصاب بواسطة مقاتلين فى صفوف داعش.

وناشدت الفتاة الإيزيدية الدولة المصرية مساعدة الضعفاء فى رفع الظلم عنهم، ووقف إراقة الدماء بصفتها أكبر دولة عربية، مشيرة لقوة مصر فى العالم الإسلامى لوجود الأزهر الشريف وآلاف الكُتاب والمثقفين والفنانين والعلماء ورجال الدين، مؤكدة أن مصر تستطيع أن تتغلب على ثقافة الكراهية، مضيفة «لولا هذه المأساة لكنت الآن طالبة مراهقة فى المدرسة، تهتم بدروسها وتصفيف شعرها مثل كل الفتيات فى عمرى ولكن جرائم داعش كبرتنى 50 عاما فقررت أن أكون صوت كل المظلومات والمظلومين فى العالم».

لمياء حجى بشار (2)

وتابعت الفتاة الإيزيدية بالقول: أؤمن أن الله خلصنى من داعش كى أكون صوت من لا صوت له..صوت النساء والأطفال الذين ظلموا فأنا لا أدافع عن النساء الإيزيديات فقط، بل كل فتاة وامرأة تعرضن لهذه الأعمال الوحشية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *